فؤاد مخزومي


- ماكينتنا جاهزة ومستعدون لخوض غمار انتخابات 2018
- منفتحون على الأفكار السياسية القريبة من برنامجنا
- نهدف دائماً وأبداً إلى تعزيز قدرات اللبنانيين وأهل بيروت خصوصاً
- كل ما قمت وأقوم به هو من أجل التغيير وتحقيق طموحات الشباب اللبناني
- التغيير هو الخطوة الأولى لبناء بلدنا ويجب أن يكون "لبنان حرزان" لنا جميعاً


أطلق رئيس مجموعة مخزومي الدكتور فؤاد مخزومي الماكينة الإنتخابية لحملة "لبنان حرزان" في فندق الموفنبيك، في حضور مدراء شركات ومؤسسات المجموعة وموظفيها. وشملت مجموعة المستقبل القابضة، ومجموعة المستقبل لصناعة الأنابيب، وشركة أمن المستقبل، وحزب الحوار الوطني، ومنتدى الحوار الوطني، ومؤسسة مخزومي، وجمعية بيروتيات.

وفي كلمته، أعلن مخزومي أن إطلاق الماكينة التغييرية في هذا الوقت المبكر يرجع إلى جهوزيتها واستعداده لخوض غمار الانتخابات في أيار 2018. وجدد التأكيد على انفتاحه على الأفكار السياسية القريبة من برنامجه والتي تحمل أفكاراً واقعية تحاكي الوطن، مشيراً إلى أن المواطن واعٍ ويريد اليوم أن يعرف ما ستفعله بعد انتخابك.

وأرّخ مخزومي لنشاطاته عبر مؤسساته، مشددأً على أن كل ما قام ويقوم به هو من أجل التغيير وتحقيق طموحات الشباب اللبناني، لافتاً إلى أن آمالهم كبيرة ومعلقة بسبب الجمود الذي يَسِمُ الساحة السياسية، ومعتبراً أن الموقع في مجلس النواب مهم لأنه أساس التشريع والتغيير. وختم بالقول إن كيل الفساد قد طفح والناس ضاجت خصوصاً أهل بيروت، الذين نهدف دائماً وأبداً إلى تعزيز قدراتهم من أجل تمكينهم من أخذ المبادرات لتطوير العاصمة الحبيبة وتحسين ظروف العيش فيها. ودعا اللبنانيين وخصوصاً الشباب والعنصر النسائي للمشاركة في الحياة العامة، وفي التغيير فهو الخطوة الأولى لبناء بلدنا ويجب أن يكون "لبنان حرزان" لنا جميعاً.