فؤاد مخزومي


- نثني على دعم الإدارة الأميركية للجيش
- الجيش والقوى الأمنية أثبتا قدرتهما على مواجهة الإرهاب
- لمؤازرة لبنان في مسألة النازحين وقطاع التعليم والاقتصاد
- البلد بحاجة إلى تخطيط على مستوى الاقتصاد
- نأمل أن يستعيد لبنان مقدراته بعد الانتخابات النيابية
- ندعو الشباب إلى المشاركة في التخطيط لمستقبل البلد


التقى رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي السفيرة الأميركية اليزابيث ريتشارد إلى مأدبة غداء. وبحث معها في الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية.

إثر اللقاء، أكد مخزومي على متانة العلاقات اللبنانية - الأميركية، مثنياً على الدعم الذي تقدمه الإدارة الأميركية للجيش من سلاح وعتاد، وآخرها طائرتي "سوبر توكانو"، ومؤكداً أن الجيش اللبناني والقوى الأمنية أثبتا قدرتهما على مواجهة الإرهاب واقتلاعه من الأراضي اللبنانية. وشدد على أهمية مؤازرة لبنان في مسألة النازحين وفي قطاع التعليم والاقتصاد.

على مستوى آخر، اعتبر مخزومي أن البلد بحاجة إلى تخطيط على مستوى الاقتصاد، متخوفاً من أن تنعكس الضرائب الجديدة سلباً على النمو الذي لا يتجاوز الواحد في المئة إذا لم يكن صفراً، ومبدياً أمله بأن يستعيد لبنان مقدراته بعد الانتخابات النيابية المقبلة. ودعا الشباب إلى المشاركة في التخطيط لمستقبل البلد وللتأسيس بأيدي أصحاب الكفاءات والمبادرات الإيجابية.