فؤاد مخزومي



أرحب في هذا "اليوم الرياضي للشباب" بالحضور الكريم الذي يغلب عليه أرباب الرياضة من شباب ومخضرمين في هذا القطاع الأساسي في مجتمعنا. نحن في مختلف مؤسساتنا لطالما اهتممنا بالرياضة على أنواعها وشجعنا ميادينها المتعددة لأننا على يقين بأن العقل السليم في الجسم السليم. ولا ننسى أن الرياضة هي صحة بدنية وصحة روحية تتجلى أيضاً في هذه الأيام الرمضانية الكريمة.

نحن نرى أن مشروع تطوير الحركة الرياضية هو مشروع وطني يفسح المجال أمام الكفاءات الرياضية للمساهمة في بناء رياضة لبنانية متقدمة وتوظيف تجاربهم وخبراتهم، وسوف نعمل للدفع في هذا الاتجاه.

إن الوضع الاقتصادي الحالي ينعكس سلباً على الحركة الرياضية ويضعف فرص الاستثمار في الرياضة، لذلك فإن التعاون بين القطاع الخاص والقطاع العام سيكون له انعكاسات إيجابية على الرياضة والرياضيين.

إن ما يشغلنا أيضاً هو أن تعود بيروت إلى الضوء... بيروت التراث والعراقة بحاجة إلى تعزيز قطاعات الرياضة والفنون والمسرح وبيروت المدارس الرسمية الناجحة وبيروت الجامعة اللبنانية الرائدة. بيروت تحتاج إلى نشاطات وفعاليات المجتمع المدني بكل جمعياته وقواه الحيّة. وكما دافعنا عن بيروت البيئة النظيفة والخالية من النفايات ندعو اليوم من على هذا المنبر الرمضاني إلى إعادة دور بيروت الرائد في الثقافة والرياضة والفنون.

في هذه المناسبة أودّ أن أرحب بالإعلام الرياضي الحاضر بيننا والإعلاميين عموماً. فنحن من دعاة دعم الإعلام وحرية الكلمة والرأي. (*) كلمة المهندس فؤاد مخزومي خلال اليوم الريا

ضي للشباب في القرية الرمضانية في 23 حزيران 2017